أعماليمدونتيمن أنا ؟ English

[EL7R]

الثلاثاء، 6 أبريل، 2010

الماسونيين, وراء كل المشاكل التي تحدث في العالم.

انتهيت قبل أيام من قراءة كتاب "الإنفجار الماسوني" وبدأت في قراءة كتاب آخر عن هذه المنظمة ولكن من وجهة نظر أجنبية وهو مترجم للعربية.



وهذا ملخص بسيط عن ماهي الماسونية وعن رأيي الشخصي فيها:
لا يعرف أحد حتى الآن متى تم إنشاء هذه المنظمة بالضبط وربما أعضائها أنفسهم لا يعرفون وذلك لتكتمهم الشديد وإلتقائهم وإجراء كل الأمور المتعلقة بعقيدتهم بسرية تامة خشية الإنكشاف. يضن بعض المؤرِخون أن المنظمة بدأت في فلسطين بعد احتلال الصليبيين لها على يد قادة جماعة تدعى "فرسان الهيكل" وهدفهم هو هدم المسجد الأقصى وبناء "هيكل سليمان" فوقه لئنهم يعتقدون أن المسجد الأقصى بني تماماً في موقع الهيكل. بينما كتب مؤرخون آخرين بِأن مؤسس الماسونية كان قائد في الجيش الروماني, إجتمع هو ومستشاره وأحد اصدقاءه المقربون وخططو لهذه المنظمة ووضعو خطط للسيطرة على العالم, وأن اسم المنظمة في البداية كان "القوة الخفية" والتصق بهم فيما بعد اسم "الماسونيين" من غير قصد وهذا الاسم باللغة الإنجلينزية يعني "البناؤون" واسمهم بالإنجلينزية يكتب "freemasons" أي البناؤون الأحرار.

مهما كان التفسير الصحيح المهم أن هذه المنظمة تسعى للسيطرة على العالم وهدم المسجد الأقصى. وخلال القرون العديدة من عمر الماسونية اكتسبت هذه المنظمة خبرات وأساليب متعددة في السيطرة على الأمم ومنها.

أعضاء هذه المنظمة يلتقون بشكل مستمر في مكان يسمى "المحفل" ويمارسون شعائر غريبة أقرب إلى الخرافة ويمارسون السحر (ويعتقد البعض أن 'الشيطان' يظهر لهم) في محافلهم الكبرى, أعضاء المحافل كلهم أشخاص ذو سلطة أو مكانة عالية في المجتمع, فكثير من رؤساء الدول كانو ماسونيين وبالأخص رؤساء الولايات المتحدة وإسرائيل ومنهم "جورج بوش" و أبوه "جورج بوش الأب" كما وجدت في بعض المصادر.

السيطرة على الدين:
لا يمكن للماسونيين أن يسيطرو على مجتمع متمسك بدين قوي كالمسيحية والإسلام. لذلك سعى الماسونيين وبكل جهد على إبعاد الناس عن هذه الأديان ونشر أفكار ومعتقدات وثنية من إبتكارهم. ويعتقد البعض أنهم هم وراء 'تحريف' الإنجيل.
والمعتقادات التي ابتكروها لا زالت موجودة وتنتشر بسرعة رهيبة.
كثير من هذه المعتقدات هي طوائف مسيحية لمحاولة السيطرة على الكنائس ومن ثم المسيحيين.
إحدى أخطر الطوائف التي ابتكروها: شهود يهوه:
مؤسس هذه الطائفة لطالما كان يخشى العذاب الأبدي "نار جهنم" في صغره ولا يريد أن يتوب, عندما بلغ السادسة عشر من عمره أسس هذه الكنسية بالأموال الطائلة التي ورثها من أبوه, ونشر خرافاته.
ادعى انه التقى المسيح وتنبأ بأن المسيح سينزل إلى الأرض في عام 1914 وأنه لن يراه إلى اتباع هذه الطائفة وتمكن من خداع الكثيرين وباع مؤلفاته بأسعار باهضة. وحرم نقل الدم من إنسان لإنسان ما أدى إلى موت الكثير من الأطفال من أبناء هذه الطائفة.
أتى العام 1914 ولم ينزل المسيح فكان مؤسس هذه الطائفة في موقف حرج جداً ولكنه التزم الصمت, وبعد بضع سنين قال إن المسيح كان في حرب مع الشياطين في السماء وانتصر عليهم واصبح هو من يملك السماء فلم يكن يليق به أن ينزل بشكل علني على الأرض ولكنه نزل بشكل سري والتقى قادة شهود يهوه فقط, وأتباعه صدقوه ( كان عددهم أكثر من 800,000), وقال لهم فيما بعد أن عدد من الأنبياء السابقين سينزلون إلى الأرض في عام ( لا اذكر السنة بالضبط ) واتى اليوم اللذي حدده وطلب من اتباعه التجمع في ساحة معينة, وبالفعل اجتمع اكثر من 80,000 منهم, وقف أمامهم وقال: "يقف بينكم الآن أناس عضماء" فبدأ الحضور بالبحث في كل مكان في الساحة ولم يجدو أحد, قال المؤسس: "لم ينزل الأنبياء, ولكن رؤساء شهود يهوه أعظم من كل الأنبياء" وأيضاً صدقه هؤلاء المخدوعين وصفقو له بحرارة. وأدَعى فيما بعد أنه درس في الملكوت 'الأعلى' ويجيد اللغات الأم للإنجيل والتوراة, اليونانية القديمة والعبرية. فرفعت عليه كنسية أخرى قضية في محكمة أمريكية وكان القاضي يجيد اليونانية فأعطاه كتاب مكتوب باليونانية وفتح الكتاب على صفحة معينة وطلب منه قراءة السطر الأول, فبدأ بالتهرب من حتى أعترف أنه لا يجيد هذه اللغات ولم يدرس في الملكوت.
والغريب أن هذه الكنسية لا زالت موجودة في أمريكا ولها مباني ضخمة في نيو يورك ولها أتباع كثر.
ومن ضمن الطوائف التي ابتدعها الماسونيين : العلمولوجيا "scieology":
حيث جعلوا الناس يتخلون عن كل معتقادتهم وجعلوهم يؤمنون بمشاعر 'شيطانية' "أو علم نفس كما يسمونه".

لعدم وجود نفوذ للماسونيين في الجزيرة العربية أثناء نشأة الإسلام, حاول الماسونيين بعد مدة من انتشار الإسلام بتخريبه وتحريف القرآن, لكن كل محاولاتهم باءت بالفشل. وانشأوا مذهب "البهائية" وحاولوا التأثير به على المسلمين, لكن هذا المذهب بعيد كل البعد عن الإسلام  و من خٌدِعَ به هم قِلة.

المحافل الماسونية:
تنتشر المحافل الماسونية في أكثر من 100 دولة حول العالم, ولكن المحفل الرئيسي "المحفل الأعظم" كما يسمونه أو "GrandLodge" بالإنجلينزية يقع في بريطانيا وفرنسا, حيث يمكن للماسونيين ضمان الأمن لأن السلطة بيدهم هناك, وشعوب هذه الدول 'آمنت' بخرافاتهم.
يمارسون في محافلهم شعائر أقرب إلى الخرافة والا منطق). ويناقشون عدة أمور حول السيطرة على الدولة التي يعيشون فيها, ونشر الفساد والفساد الأخلاقي بين الناس لإلهائهم بأمور أخرى فيتمكنون هم في ما بعد من السيطرة على الدولة.
لا يمكن لشخص الذهاب للماسونيين وطلب الإنظمام, بل هم يبحثون عن أصحاب النفوذ والسلطة ويضمونهم إليهم عن طريق إغرائهم بالمال وماشابه, لكن فور دخول العضو الجديد المحفل يقومون بممارسة عدة مشاعر تثير الرعب بداخله, ويجعلونه يدرك عقوبة خيانتهم وهي "قتله". لذلك الماسوني يعيش طول حياته في خوف دائم, وفور انتهاء مهمته يقومون بفتله لكي لا يفضحهم.
يقال أن مصر أغلقت في السابق كل المحافل الماسونية لرفضها الخضوع للتفتيش.
وبعد الثورة الإسلامية في إيران قام الحرس الثوري بإقتحام كل المحافل الماسونية وأخذ الوثائق الموجودة فيها واعتقال قادة الماسونيين في إيران. وحينها انتهت الماسونية في إيران كما يُقال.
لكن لا تزال توجد محافل ماسونية في دول عربية مثل لبنان.
ولا تتوقع ان يعلن المحفل عن مكانه, بل هو مكان سري ويجتمع فيه الماسونيين بسرية تامة خشية إنكشاف أمرهم.

عقيدة الماسونيين:
الماسونية والصهيونية واليهودية تربطهم صلة وثيقة, فهدف الماسونيين هو هدم المسجد الأقصى وبناء "هيكل سليمان", كما أنه في معظم المحافل يُشتَرَط أن يكون هناك على الأقل عضوان من اليهود. كما أنهم يؤمنون بالعديد من أنواع 'السحر' مثل سحر الكبالا اليهودي القديم, وأنواع أخرى من السحر.
والمعتقدات السحرية الخرافية بحد ذاته جداً خطيرة.
فهم يؤمنون أنه يمكن عن طريق السحر أن يسيطرو على الذات الإلهية وبالتالي على الكون, وأن الإله يمكن خداعه.
ويعتقدون بأنهم إذا سيطرو على العالم سيتمكنون من السيطر على الذات الإلهية, ولديهم معتقدات كثيرة متعلقة بـ"هيكل سليمان" وربما جزء من هذه المعتقدات متعلق بالسحر لذلك يسعون لإعادة بناءه.

الماسونيين في الإعلام:
نادراً ما نسمع عنهم في الإعلام, وذلك لئن ذكرهم والتطرق لموضوعهم بشكل صريح ومباشر يحتاج لمذيع جريئ وشجاع مستعد لتعريض نفسه للخطر.
رغم ذلك عرضت قناة الجزيرة القطرية برنامج عنهم في عام 1999 وعرضت مشهد تمثيلي باللغة العربية يظهر مايقوم به الماسونيين داخل محافلهم.
وهذا نص البرنامج من موقع قناة الجزيرة:
http://www.aljazeera.net/NR/exeres/CFC4A1E7-94C8-44B4-A6ED-64A4057CACF5.htm
http://www.aljazeera.net/NR/exeres/3F825E24-820F-4391-98BB-08E37C74DE7D.htm
وقال هاشم رفسنجاني , عالم دين مسلم إيراني وقيادي في الحكومة الإيرانية , ومن أصدقاء الإمام الخميني ومن كان معه أثناء قيام الثورة الإسلامية. في مقابلة معه على قناة الجزيرة أن الماسونيين هم وراء كل المشاكل التي تحدث في العالم.
والمسلسل التركي "وادي الذئاب" اللذي أثار الأزمة الأخيرة بين تركيا و"وإسرائيل" تدور أحداثه بشكل رئيسي ما بين رجل شريف يحاول تنضيف بلده من المافيا, ومابين المافيا الماسونية التي تُمَوَل من قبل "إسرائيل", وتطرق المسلسل بشكل مباشر للماسونيين في تركيا وللجرائم التي يرتبكونها, وللدعم المادي والعسكري اللذي يتلقونه من "إسرائيل". ويُعرض هذا المسلسل حالياً على قناة أبو ظبي دراما الساعة 11:30 مساءاً بتوقيت البحرين ويعاد الساعة الثانية ظهراً.

تأثير الماسونيين على حياتنا اليوم:
تغلغل الماسونيين منذ قرون إلى المجتمع الغربي وأسقطوا المسيحية هناك ونشرو المعتقدات التي اخترعوها, ونشرو الفسق والفساد والفجور والدعارى هناك, وسيطروا السلطات السياسية في معظم الدول الأوروبية.

وتغلغلوا إلى المجتمع الإسلامي أيضاً, وأثروا بشكل كبير على أخلاق العرب والمسلمين ونشروا بعض أفكارهم السحرية. فكثير من الملابس التي تباع في الأسواق في الوطن العربي تحتوي على رسومات شيطانية ( كالجمامجم ) وغيرها. ونشروا الكثير من الأشياء.

كتابة مثل هذا المقال قد تعرض الكاتب للخطر, لا سيما إذا كان في دولة غربية يسيطر عليها الماسونيين.
لكن إذا خاف الجميع ولم يتطرق أحد لموضوع الماسونيين فسيواصلون تقدمهم في مشروعهم اللذي يهدف للسيطرة على العالم وسيتمتعون بالسرية التامة التي يريدونها, ولا يجب أن نمنحهم إياها ويجب أن نحاربهم بكل الطرق الممكنة.
الماسونية,اليهود,النصارى,الإسلام,محمد,الماسونيين,الماسونييون,هيكل سليمان,الأقصى,المسجد الأقصى,شهود يهوه,الكبالا
23/11/2011 تحديث : ماذكر في هذا المقال يفتقر لمصادر أو أدلة تثبت ماذكر فيه لذا لا يمكن التسليم بصحته. وبعد فترة من كتابة هذا المقال, كتبت مقال آخر أنصح من قرأ هذا المقال بقراءته ( الماسونية , أسطورة أم حقيقة ).

هناك 7 تعليقات:

  1. شكرا جزيلا على الموضوع مفيد جدا الصراحة

    وعلى ما اعتقد ان الرجل اللي بيدعي الالوهية واعوانه على الفيس بوك هو من الطائفة الماسونية
    علشان كدة حبيت اعرف اكثر عنهم

    ردحذف
  2. اعتقد انهم القاده الخفيون للعالم وهم مهندسي الحروب العالميه ويقدمون دماء الانسان والضحايا في الحروب قرابين للشيطان الرجيم لكي تزداد طاقات الشر عندهم علعموم اللهم حصن بلاد المسلمين من فتنهم اللهم حصن عبادك المؤمنين من شرهم اللهم اكشف ما يخفون اللهم افضح مخططاتهم اللهم زلزل الارض من تحت كل من والهم اللهم امين

    ردحذف
  3. السلام عليكم
    قلة من شباب الاسلام هذة الايام هم على معرفة بما يحصل حولهم للاسف اصبحوا منغمسون في ما يعرضه التلفيزيون الماسوني من اغاني ومسلسلات تستأثر بغرائز الشباب الاولية ,لاشغالهم عن دينيهم وغسل ادمغدهم الفتية و اغراقها في بحور التخلف و الرذيلة.
    شكرا

    ردحذف
  4. c'est du n'importe quoi et en plus israel sont les meilleurs alors pas la peine de dire ce genre de paroles merdiques ;)

    ردحذف
  5. Et au faite, on sait quand ça était crée :) mais on l'a crée pour le mieu de l'humanité pas pour la détruire ! ce sont juste ceux qui haient israel qui disent ce genre de trucs -___-'

    ردحذف
  6. اعتقد انه نوري المالكي الفرخ متورط مع هذول الماسونيين

    ردحذف
  7. سبحان الخالق ويل للماسونيين واتباعهم ان كنتم خائفين من الدخول الئ جهنم افرؤو القران الكريم وتمعنو فيه جيذا ان لم تقتنعو افعلو ماشئتم ويل للكافرين(الماسونيين .اليهود. .................................)

    ردحذف