أعماليمدونتيمن أنا ؟ English

[EL7R]

الجمعة، 31 ديسمبر، 2010

الحوسبة السحابية, الخصوصية والسياسة

الخصوصية, لو كنت من المهتمين بالتقنية, أو متابع لأخبار التقنية والإنترنت بشكل خاص في الآونة الأخيرة, فلا شك أنك قرأت أكثر من خبر متعلق بسياسات الخصوصية للشركات الإنترنتية ولا سيما الشبكات الإجتماعية كـ فيس بوك, في حالة فيس بوك, فهو يملك كنز لا يقدر بثمن من المعلومات التي تقع تحت سيطرة الولايات الأمريكية كون مخدمات -سيرفرات- فيس بوك موجودة فيها وبموجب القانون الأمريكي فالأخير مجبر على تقديم اي بيانات تطلبه منه الحكومة الأمريكية.
مع قدوم 2011 وقرب صدورحواسيب تعمل بكروم أو إس (توزيعة لينُكس السحابية كلياً من جوجل) الخصوصية تواجه عقبة جديدة وخطرة وهي الأنظمة السحابية. انتشار الأنظمة السحابية كفيل بإنهاء الخصوصية على الإنترنت. فالجهاز عبارة عن متصفح لا أكثر, وكل مافيه مخزن على مخدمات الشركة المنتجة للنظام, كجوجل بجوجل كروم أوس وربما مايكروسوفت في المستقبل. أي أن كل ملفاتك وبياناتك الشخصية الموجودة على حاسوبك مخزنة في الولايات المتحدة أو دولة أخرى في مركز بيانات إحدى الشركات, وبإمكان موضفي الشركة الوصول لبياناتك والإطلاع عليها دون أن تعرف أنت أو أي احد آخر بذلك. وفي الوقف نفسه يمكن ستتمكن الحكومات التي تقع على أراضيها مخدمات أنظمة سحابية من الوصول لملفات والتجسس عليك بكل بساطة وسلاسة.
الحوسبة السحابية والسياسة
ماذا لو انتشرت الحواسيب السحابية في المستقبل واحتلت السوق. واصبح معظم الناس يستخدمون أنظمة سحابية, في هذه الحالة على الأرجح أن المخدمات ستكون في الولايات المتحدة (جوجل,مايكروسوفت و شركات اخرى كثير) أو في الصين, روسيا ودول آخرى في حالات نادرة.
حينها لن تصبح الولايات المتحدة مسيطرة على الإنترنت --بوجود غالبية مخدمات الإنترنت على اراضيها-- فقط, بل على معظم الحواسيب في العالم. وقد تستخدم هذه القوة لفرض عقوبات على محور الخير (سوريا,إيران,السودان,كوبا,كوريا الشمالية .. ) وأي دولة أخرى تعاديها أو تخالف قراراتها الدكتاتورية تجاه باقي دول العالم. وستملك الولايات المتحدة كذلك بيانات وإحصائيات دقيقة عن معظم دول العالم بالإضافة لمعلومات وبيانات سرية قد لا تعرفها حكومات بعض الدول عن نفسها حتى وبهذا ستفرض الولايات المتحدة سيطرتها على العالم بشكل بشع. لكن هذا احتمال, والدول قد تتعامل مع الموضوع كما تعاملت السعودية, الإمارات والهند مع شركة آر آي إم --المنتجة لهواتف البلاك بيري-- مؤخراً بإجبارها إما على إعطاء الحكومة خوارزمية فك تشفير البيانات أو بوضع المزودات على أراضي الدولة. لكن حتى في حال حدث ذلك فلن يتغير الكثير, فالحكومات العربية ..............
الأعطال
جانب آخر مهم, ماذا لو حدث عطل في أحد مراكز بيانات جوجل! أو حدثت كارثة طبيعية (إعصار أو زلزال) , قد لا تتمكن حينها من تشغيل حاسوبك وملفاتك قد تضيع. ولتبني الحوسبة السحابية سنحتاج لسرعات انترنت خارقة, في الولايات المتحدة تخطط الحكومة الفدرالية لجعل متوسط سرعة الإنترنت لدى الأفراد لا يقل عن 1ج.بايت في الثانية وتوجد مشاريع وخطط أخرى في دول أخرى كثير. لكن في دولنا العربية قد نستغرق عقود للوصول لمثل هذه السرعات.
المزايا
لا بد من وجود مزايا للحوسبة السحابية وإلا لما تبنتها شركات كبرى مثل جوجل ومايكروسوفت. فمع انتشار الحوسبة السحابية ستتقلص فرص المخترقين وفي حال ضاع جهازك, انكسر او اصابه عطل في العتاد فبكل بساطة يمكنك شراء جهاز جديد, كتابة اسم المستخدم وكلمة المرور وكأن شيئاً لم يحدث, وهذا ماركزت عليه جوجل في اعلانها الأخير لنظام كروم.

هناك تعليق واحد:

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أشكركم كثيرا على هذا المقال الغني بالمعلومات المهمة. نحن كشركة عربية نسعى عن طريق البرمجيات كخدمة بالمساهمة في الرقي بعالم التكنلوجيا في العالم العربي
    .قمنا بتطوير أول برنامج SaaS لإنشاء الفواتير باللغة العربية، نتمنى لو تتمكوا في مقال آخر التحدث عن البرامج العربية و رواد الأعمال العرب. نحن بحاجة لمثل هذه المقالات
    .ندعوكم لزيارة موقعنا
    https://aliphia.com/ar/
    نتمنى لكم كل التوفيق و النجاح

    ردحذف